هيئة “شباب فور إرشاد” تنظم أول منتدى وطني للتطوع هنا بالجزائر

هيئة “شباب فور إرشاد” تنظم أول منتدى وطني للتطوع هنا بالجزائر
4 يناير 2019 22:38

كانت هيئة شباب فور إرشاد على موعد مع أول منتدى وطني للتطوع والذي أقيم أمسٍ الخميس 03 جانفي 2019 بالمركز الثقافي ذبيح شريف بالمدنية الجزائر العاصمة.وذلك بحضور ممثلة عن وزيرة التضامن تومي فوزية وأعضاء من المكتب الوطني لجمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية على رئيس اللجنة الإجتماعية بالجمعية محمد بيطاطا وأمين المال محمد الصالح بوشمة إضافة إلى رئيس اللجنة التربوية صالح فارس ، الحفل عرف مشاركة عدد من الجمعيات الخيرية الوطنية والمحلية على غرار جمعية سنابل الخير ، إتحاد الشباب للتطوع ، جمعية البركة ،جمعية القلوب الرحيمة الخيرية. بداية فعاليات المنتدى كانت بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم للمقرئ :محمد صلاح الدين عيساني ليقف الجميع بعدها إنصاتا للنشيد الوطني الجزائري. لينتقل بنا منشط الحفل “فاتح معلوم” إلى جو الكلمات مع أول كلمة لمديرة المنتدى “العلجة طيب” التي عرّفت المعنى الصحيح للتطوع بما هو تبادا للخبرات والمنافع وهو ما يسعى إليه المنتدى كما اكدت مديرة المنتدى على تكوين أكبر دائرة من العلاقات بين الحاضرين بالتعرف على أعضاء جدد ونوّهت في سياق كلمتها إلى وجود جلسة مناقشة بين المشاركين وضرورة إغتنامها إغتناما جيدا. ليأتي الدور على ممثل الفريق الوطني لهيئة شباب فور إرشاد “محمد حريشي” لإلقاء كلمته التي ركز فيها على ضرورة وضع كل مشارك بصمته الخاصة في هذا المنتدى. كما كان للممثلة عن وزارة التضامن “تومية فوزية كلمة ترحيبية رحبت فيها بالجميع وشكرت جمعية الإرشاد والإصلاح وهيئتها شباب فور إرشاد شكرا خاصا على إقامة هذا المنتدى. أيضا كان لعضو جمعية الإرشاد والإصلاح ” محمد بيطاط” كلمة ترحيبية حيث أكد فيها على ان التطوع هو عمل إنساني يقدم للغير من غير إنتظار مقابل أو ربح مادي ليعلن عن الإفتتاح الرسمي لأشغال المنتدى.

الفقرة الأولى من المنتدى كانت لعرض تجارب الجمعيات الحاضرة في إطار زمني لا يتعدى ربع ساعة من الزمن حيث عرضت جميع الجمعيات تجاربها في ميدان التطوع من خلال ممثليها الحاضرين فكانت البداية بجمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية تلاها هيئتها هيئة شباب فور إرشاد ثم باقي الجمعيات كل بإسمها ورفيع مقامها حيث تجدر الإشارة إلى أن هذه العروض وزعت بين الفترتين الصباحية والمسائية وتخللتها فقرات المنتدى الأخرى.

بعد عرض أولى ثلاتة تجارب في العمل التطوعي جاء الدور على الأستاذ عضو المكتب الوطني بجمعية الإرشاد والإصلاح رئيس اللجنة الإجتماعية بذات الجمعية محمد بيطاطا ليلقى مداخلة بعنوان : “واقع وتحديات العمل التطوعي بالجزائر” أين أتى على التعريف الشامل للتطوع وضرب أمثلة من التاريخ الإسلامي لأعلامَ من المسلمين طبقوا التطوع في حياتهم ومعاملاتهم ليتدرج بعد ذلك في مداخلته وصولا إلى واقع التطوع بالجزائر وعرض مختلف التحديات التي يعيشها مجيدا في وصف صور من التكاثف والتعاون بين الجزائريين في حملات قامت بها جمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية في مختلف مناطق من وطننا القارّة خاتما بذلك مداخلته.

ليجتمع بعد ذلك عضو الفريق الوطني لهيئة شباب فور إرشاد محمد حريشي بفرق الهيئة الولائية والبلدية في جلسة عمل ونقاش. هكذا تم إختتام الجزء الأول من فعاليات المنتدى ليذهب المشاركون إلى أداء صلاة الظهر وتناول وجبة الغداء على أمل إستئناف الأشغال في الجزء الأخير. الجزء الثاني من المنتدى كان إمتدادا كما أسلفنا لعروض الجمعيات الحاضرة أين تم عرض التجربة الأخيرة من طرف جمعية سنابل الخير.

ليحين موعد الجلسة المفتوحة التي دامت أربعين دقيقة وتم تقسيم مدتها جزئين الأول لمعالجة التساؤل : هل هناك إقبال على التطوع في الجزائر؟ الجزء الثاني لمعالجة : التخصص وإشكالية غياب هذا العامل الهام. بعد إختتام الجلسة وسط تفاعل المشاركين حان موعد التكريمات الخاصة بأعضاء اللجنة التحضيرية للمنتدى نظير جهودهم المبذولة في سبيل إنجاح المنتدى ثم قامت رئيسة اللجنة التحضيرية لمسابقة إحسان لأفضل عمل تطوعي بتكريم لجنتها التحضيرية ثم الإعلان الرسمي عن الفيديو الفائز والذي كان من نصيب الفريق الولائي للهيئة برج بوعريريج بفارق بسيط على الفريق الولائي ميلة. في ختام المنتدى كان تكريم فريق الإعلام من مصممين ومركّبي الفيديوهات ومصورين نظير جهودهم المبذولة. لتختتم مديرة المنتدى الفعاليات بشكر خاص لكل من ساهم في إنجاح المنتدى من قريب أو بعيد على أمل أن تتكرر هذه التجربة مستقبلا.